طلبة “الأهلية” يناقشون الأداء التشريعي مع لجنة التواصل المجتمعي بـ النواب

08th February 2019

طلبة الأهلية: أين تشريعات الشباب وقانون الصحافة ؟ أين احتضانكم للشباب؟

عبدالمحسن: الشباب 60% من المجتمع وهم البوصلة الأهم لدى النواب

 الجامعة الأهلية  7 فبراير/ شباط 2019

فيما يشبه الجلسات البرلمانية الساخنة، ثار نقاش رائع بين أعضاء لجنة التواصل المجتمعي بمجلس النواب وطلبة الجامعة الأهلية حول موقع الشباب البحريني في اهتمامات مجلس النواب ومدى اهتمام التشريعات بهذه الشريحة ومدى احتضان المجلس لتوجهات الشباب البحريني وطموحاتهم في مختلف القضايا سيما تلك المتصلة بشؤون الشباب.

بحضور الرئيس المؤسس للجامعة ورئيس مجلس الأمناء البروفيسور عبدالله الحواج ورئيس الجامعة البروفيسور منصور العالي وعدد من أعضاء الهيئة الأكاديمية جرى اللقاء المفتوح مع الطلبة، الذين تناقشوا بكل أريحية مع رئيس لجنة التواصل المجتمعي ومدير إدارة شؤون ودعم النواب غازي عبدالمحسن ورئيس قسم التنسيق والمتابعة د. محمد القاسمي ورئيس قسم الأدوات التشريعية منصور طارق ورئيس قسم البحوث القانونية السيد علي الوداعي والباحث القانوني يوسف قرينيس.

وأوضح رئيس لجنة التواصل المجتمعي غازي عبدالمحسن في بداية اللقاء الذي عقدته اللجنة مع طلبة الجامعة الأهلية في القاعة الرئيسية بمقر الجامعة بأن هذا اللقاء يأتي في سياق تنفيذ توجيهات رئيس مجلس النواب السيدة فوزية زينل لتفعيل التواصل مع الشباب،  وقدم للحضور نبذة مختصرة عن طبيعة عمل اللجنة.

وابدى عبدالمحسن سعادته باستئناف هذه اللقاءات في الجامعة الأهلية التي تخرج منها شخصيا وكذلك تخرجت منها رئيسة مجلس النواب الاستاذة فوزية زينل كما عملت كأستاذة محاضرة فيها، منوها بالمكانة والدور الذي اضطلعت به قيادات الجامعة الأهلية في العديد من المحطات الوطنية، سيما مشروع ميثاق العمل الوطني الذي كان للبروفيسور عبدالله الحواج الرئيس المؤسس للجامعة والبروفيسور قؤاد شهاب رئيس لجنة الشراكة المجتمعية بالجامعة دورا كبيرا فيه، حيث كانا من بين أعضاء اللجنة العليا لهذا المشروع الوطني العظيم.

وقدم أعضاء اللجنة شرحا وافيا بشأن هيكلية السلطة التشريعية والدور المنوط بمجلس النواب فيها، وآليات العمل من خلال مجلس النواب وأدواره المتعددة.

وثار نقاش حضاري ورائع بين أعضاء اللجنة وطلبة الجامعة، حيث دعا عدد من طلبة الجامعة مجلس النواب أعضاءه وأمانته إلى الانفتاح على قضايا الشباب وطموحاتهم، متسائلين عن التشريعات التي قدمتها المجالس السابقة في إطار دعم ورعاية الشباب، كما وانتقدوا تأخر قانون الصحافة الذي يجدر به أن يصدر في أقرب فرصة ليحمي مهنة الصحافة ويقدم للعمل الصحافي دفعة تسهم في تطوره وازدهاره. وأبدى طلبة الجامعة الأهلية استعدادهم للتفاعل مع المجلس النيابي وأمانته العامة، مؤكدين طموحهم نحو احتضان هذا المجلس لشريحة الشباب واستماعه لمطالبهم وأفكارهم.

السيد غازي عبدالمحسن رئيس لجنة التواصل المجتمعي بدوره  أكد على حرص مجلس النواب على أن يكون قريبا من فئة الشباب وأن يستمع إلى صوتهم منوها إلى أن بوصلة مجلس النواب باتجاه الشباب على اعتبار أنهم يمثلون 60 % من أفراد المجتمع.

واضاف: نريد من شبابنا فاعلية واهتماما أكبر بمعرفة ما يدور والتفاعل معه، لقد أقام المجلس سابقا العديد من المنتديات واللقاءات التي تهدف إلى رصد اتجاهات المجتمع واحتياجاته وأحد هذه المنتديات كان مخصصا لشريحة الشباب على نحو خاص، ونعتزم تكثيف اللقاءات من هذا النوع في الفترة المقبلة.

وذكر بأن الاستراتيجية الجديدة لمجلس النواب تتضمن استحداث وحدة لقياس استطلاعات الرأي العام ضمن مركز الدراسات البرلمانية، وأحد أهداف وجودها الاقتراب أكثر وأكثر من صوت المجتمع والاستجابة إليه، وخصوصا فئة الشباب.

وتهدف لجنة التواصل المجتمعي لتفعيل الشراكة الشعبية ومد جسور التواصل مع الجمهور وكافة فئات المجتمع وقطاعاته، من خلال تنظيم فعاليات نيابية وزيارة الجامعات والمجالس الشعبية ومؤسسات الدولة العامة والخاصة، بهدف تعزيز التواصل المجتمعي بين المجلس والمواطنين والمقيمين، ومن أجل بيان أعمال وجهود السلطة التشريعية، في ظل المشروع الإصلاحي والمسيرة الديمقراطية، بالإضافة إلى التعرف وعن قرب على آراء وملاحظات ومقترحات المواطنين، بجانب نشر الثقافة البرلمانية والوعي النيابي، وتطوير وتنمية العلاقات مع المجتمع.

 

BACK to NEWS