مملكة البحرين بيئة خصبة للبحث العلمي

11th February 2020

باحثون يستعرضون دراساتهم بمؤتمر “الأهلية” لطلبة الدكتوراه .. البروفيسور الحواج:

مملكة البحرين بيئة خصبة للبحث العلمي

 

الجامعة الأهلية ، 10 فبراير / شباط 2020

       أكد الرئيس المؤسس للجامعة الأهلية رئيس مجلس الأمناء البروفيسور عبدالله الحواج على أن مملكة البحرين بيئة خصبة للبحث العلمي في مختلف المجالات مع ما تتمتع به جامعاتها من دعم ومساندة حكومية من أجل الارتقاء بمسيرة البحث العلمي والظفر بحلول وأفكار فريدة من نوعها تعالج مختلف المشكلات والتحديات الاقتصادية والإدارية محليا أو عالميا.

 

جاء ذلك كلمته الافتتاحية لفعاليات مؤتمر طلبة الدكتوراه العلمي السنوي الحادي عشر صباح أمس الاثنين الموافق 10 فبراير/شباط 2020 ، والذي نظمته الجامعة الأهلية بالتعاون مع جامعة برونيل البريطانية، بهدف إتاحة الفرصة للباحثين ومشرفيهم لتقديم أوراقهم العلمية ونتائج أبحاثهم ومناقشتها، بمشاركة علماء وأكاديميين من كل من الجامعة الأهلية وجامعة برونيل البريطانية، وذلك لمدة يومين متتاليين بقاعة أوال في فندق الخليج.

 

وحث البروفيسور الحواج الباحثين المنتسبين لبرنامج الدكتوراه الذي تقدمه الجامعتين إلى تعقب المشكلات والتحديات الاقليمية والعالمية الحديثة والتعاون من أجل حلها، مشددا على ان التاون والشراكة أثبتا نجاحهما في معالجة العديد من القضايا سواء كان هذا التعاون بين الدول أو كان بين الجامعات والمؤسسات والأفراد.

 

وأثنى الرئيس المؤسس على الشراكة القائمة بين الجامعة الأهلية وجامعة برونيل وما لها من انعكاسات إيجابية على البرامج المقدمة فضلا عن تخريج الكفاءات القادرة على إياد قيمة مضافة في المجتمع، منوها باستفادة العديد من النساء البحرينيات والخليجيات من برنامج الدكتوراه المشترك بين الجامعتين حيث حقق لهن فرصة استكمال الدراسات العليا دون التخلي عن مسؤلياتهن الأخرى.

 

ودعا رئيس الجامعة الأهلية البروفيسور منصور العالي الباحثين المشاركين إلى الاستمتاع برحلة البحث العلمي والنظر إليها بوصفها رحلة استكشاف وسبر لأغوار المعرفة، وحثهم على تقصي المشكلات الحديثة وعدم الغفلة عن الهدف السامي للبحث العلمي وهو خدمة الانسانية جمعاء.

كما وحث الباحثين على الاهتمام بثلاثة مجالات ذات أهمية لمملكة البحرين في رؤيتها الاقتصادية 2030، التي اهتمت بها على نحو خاص الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي لمجلس التعليم العالي، وهي الخدمات المالية والمصرفية، والخدمات الصحية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، منوها إلى أنها مجالات ذات صلة وثيقة بمواطن القوة لدى رأس المال البشري البحريني واحتياجات المجتمع الاقتصادية والاجتماعية في العقود المقبلة.

 

وأكدت رئيسة برنامج الدكتوراه المنتدبة من جامعة برونيل الدكتورة شيرلي شفنجلولا على أن طلبة الدكتوراه البحرينيين والخليجيين أثبتوا كفاءة علمية في دراستهم للبرنامج الذي حقق قصة نجاح عظيمة، حيث بدأ منذ 13 عاما وخرج عشرات الباحثين من مملكة البحرين ودول المنطقة، جلهم من أصحاب المواقع المرموقة والمهمة في العديد من المؤسسات والشركات.

ونوهت رئيسة البرنامج إلى أن أبحاث طلبة الدكتوراه الدارسين ضمن هذا البرنامج تغطي مجموعة من المجالات العلمية في إدارة الأعمال والذكاء الاصطناعي والتطوير الإداري والتسويق والمحاسبة والشؤون المالية بالإضافة إلى العديد من المجالات الأخرى، مشيرة إلى أن المساهمات التي تم تقديمها في سياق البرنامج ذات أهمية كبيرة ليس فقط محلياً، بل على مستوى المنطقة والعالم بشكل عام.

 

وشارك بأوراق علمية في جلسات الإدارة والأعمال الباحثة مريم هاشم بورقة علمية ناقشت صلة الابداع الوظيفي بالمحفزات الخارجية فيما تناول زميلها نواف الغانم مبادارت التحول والتطور في الانتاج والأداء وتأثير القيادة اتجاهها.

 

وانحازت الباحثة علياء اليوسف إلى دور القيم الاجتماعية في رسم العلاقة بين سمات الشخصية وسلوك تبادل المعرفة التطوعي، فيما آثر الباحث محمد القاسم تقديم دراسة محلية تعنى بقبول تكنولوجيا الأجهزة المحمولة إلى الامتثال البيئي في مملكة البحري.

 

أما جلسات الذكاء الاصطناعي فقد تضمنت ورقة علمية للباحثة جنان موسى حول مستويات دقة أنظمة التقصي والبحث في المجتمع، فيما تناولت ورقة الباحث حسين حميد برتكول تحليل العناوين الكاشف عن الخداع الالكتروني عبر انترنت الاشياء بالاستعانة بالشبكات العصبية.

BACK to NEWS

ADMISSION OPEN
 
APPLY NOW!
HEC ACCREDITED | MET BQA REQUIREMENTS
close-link
Click Me