q فاطمة كاظم الوادي - Ahlia University
Menu

فاطمة كاظم الوادي

موظف مشتريات، مصنع جاسم المطوع للأثاث
درجة الماجستير في الإعلام والعلاقات العامة

فاطمة كاظم الوادي: “الأهلية” نقلة نوعية في حياتي
فاطمة كاظم الوادي تخرجت من جامعة البحرين عام 2013 لتحصل على البكالوريوس في تخصص الإعلام والعلاقات العامة، وفور تخرجها التحقت بالجامعة الأهلية لدراسة الماجستير في التخصص ذاته، فاطمة تعمل حاليًا كموظفة في قسم المشتريات بمصنع جاسم المطوع للأثاث، تروي لـ”صوت الأهلية” الأسباب التي دفعتها إلى الإلتحاق بالجامعة الأهلية لنيل درجة الماجستير في هذا البرنامج بالذات.
أولًا: لأنها جامعة وطنية توفر للطالب ملاذًا محليًا للدراسات العليا من دون أن يضحي بظروفه الاجتماعية ويسافر إلى الخارج في رحلة غربة من أجل استكمال دراسته ويوجد بالوطن جامعة مثل “الأهلية” بقوّتها الأكاديمية والسمعة القوية لأساتذتها وخريجيها.
ثانيًا: سهولة الإجراءات والمرونة في اختيار الأوقات والمواد الدراسية والاهتمام بالطلبة واحتياجاتهم واتباع سياسة الباب المفتوح في تعاملهم مع رئاسة الجامعة وجميع مسؤوليها ومديريها.
ثالثًا: تعامل الطاقم الإداري والأكاديمي والذي يشبه الأسرة الواحدة التي يحظى جميع أفرادها بنفس مقدار الحب والمعاملة السوية القائمة على أسس تربوية وعلمية وحرفية.
رابعًا: الرحلات العلمية والزيارات الميدانية التي ترتّبها الجامعة الأهلية للطلبة الدارسين بمعيّة الكادر الأكاديمي من أجل إطلاعهم عن قُرب على أفضل الممارسات الإعلامية في الخليج والعالم العربي من أجل ربط المواد العلمية بالواقع العملي والمهني.
خامساً: المواد الدراسية كانت ثرية جدًا في محتواها العلمي، وبفضل دعم وجهود الأساتذة والإداريين “أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية” وطرقهم المنهجية التي ذللت جميع الصعاب تمكنت من تخطي تلك المرحلة بالتفوّق العلمي وبحصولي على تقدير امتياز مع مرتبة الشرف الثانية في حفل التخرّج الضخم الذي كرّمني به حضرة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة حفظه الله ورعاه.
تسألونني عن مدى الأثر الذي تركته الدراسة في الجامعة الأهلية وهنا أقول بأنني:
1- لاحظت تغييراً جذرياً في شخصيتي خصوصًا لأنني تقدمت لدراسة الماجستير وأنا في سن صغيرة.
2- شعرت بالفخر والزهو لانتمائي ثم تخرجي من جامعة بقوّة “الأهلية” وهو ما يُمثل لي كإضافة نجمة كبيرة لسماء نجاحي في هذه الحياة.
3- أشعر بأن الله سبحانه وتعالى يحبني إذ وضع (الجامعة الأهلية) في طريقي الأكاديمي، وبذلك أعتبر نفسي بأنني مميزة لما للتجربة من إضافة كبيرة في تشكيل معالم شخصيتي المهنية الحالية، وأتمنى لجميع الطلاب تجربة ناجحة بامتياز كتجربتي في هذه الجامعة المرموقة.

close-link

Discover Our New programmes: Elevate Your Experience!

close-link