Menu

الحواج: نشجع وندعم مختلف المبادرات البحثية لأساتذة وطلبة الجامعة

ضمن فعاليات ملتقى البحث العلمي بالجامعة الأهلية

أساتذة وباحثون يستعرضون دراساتهم في قضايا الساعة

أكد البروفيسور عبدالله الحواج الرئيس المؤسس رئيس مجلس أمناء الجامعة الأهلية على أهمية البحث العلمي في خطط واستراتيجيات الجامعات والكليات، منوها إلى أن دور الجامعات لا يقتصر على التدريس الأكاديمي والتدريب العملي مع ما لهما من أهمية، وإنما يمتد لعمل الأبحاث والدراسات التي تسهم في الارتقاء بالمجتمع في النواحي الإنسانية والطبيعية.

وأشاد البروفيسور الحواج بالأبحاث والدراسات التي قدمها عدد من أساتذة الجامعة وباحثيها في ملتقى البحث العلمي الثامن للجامعة، الذي تنظمه كلية الدراسات العليا والبحوث بالجامعة الأهلية بشكل سنوي، حيث عقد الملتقى طوال يومين متتاليين بهدف استعراض بحوث ودراسات أعضاء الهيئة الأكاديمية وطلبة الدراسات العليا بالجامعة.

وأكد البروفيسور الحواج على تبني الجامعة سياسة تشجيع البحث العلمي ودعم وتشجيع مختلف المبادرات العلمية والبحثية المعتبرة التي يتقدم بها أساتذة الجامعة وطلبتها وعموم منتسبيها.

ومن جانبه رحب البروفيسور منصور العالي رئيس الجامعة الأهلية بجميع الأساتذة والباحثين المشاركين في فعاليات المؤتمر مؤكدا على أهمية ربط الأبحاث العلمية بخدمة الوطن والمجتمع البحريني، منوها في الوقت نفسه بالجهود التي يضطلع بها مئات الخريجين من برامج الدراسات العليا بدرجتي الماجستير والدكتوراه الذين أثروا المكتبة البحرينية وقدموا العديد من الأبحاث المتقدمة والمشهود لها محليا وعالميا.

وقدم  الدكتور أبو العلا عطيفي حسنين أستاذ النظم الذكية بكلية الحاسبات في جامعة القاهرة الورقة الرئيسة في المؤتمر والتي شكلت خلاصة تجربته في البحث العلمي الممتدة لنحو 35 عاما، حيث أكد على أهمية اكتساب الباحثين أدوات وأخلاقيات البحث العلمي واكتسابهم عناصر التفكير الابداعي.

وشدد على أهمية عنصر المصدقية من أجل أن يصل البحث العلمي للنشر المطلوب من خلال المحافظة على مبدأ النزاهة وتجنب الشرقة الأدبية بمختلف صورها والتعاون الايجابي بين الباحث والمشرف عليه والتعامل المهني والهادئ حين يواجه مشروع البحث العلمي الرفض غير المتوقع.

من جهته تناول  البروفيسور عامر الربيعي في ورقته أهمية بناء القدرات المعرفية لتحقيق التنويع الاقتصادي المنشود في دول مجلس التعاون، حيث شرح أهمية أن تسارع دول الخليج للبحث عن منتجات نادرة أو حيوية لتدرها للآخرين حيث أن اعتمادها على النفط بالدرجة الأولى يجعلها معرضة للاهتزازات الاقتصادية باستمرار، متنبئا تحديات اقتصادية كبيرة لا تواجهها دول الخليج فقط وإنما مختلف دول واقتصاديات العالم.

وقدم الدكتور يوسف البستكي ورقة علمية حول خوارزميات التعلم الآلي لتصنيفات الروائح، شارحاً عملية استنشاق الروائح وكيفية تعرف العقل عليها.

وقد قدم تجربة استخدام جهاز وتعريضه لعدد من الروائح باختلاف درجاتها في القوة ثم تساءل عن احتمالية القدرة على إنتاج جهاز يستطيع التعرف على الروائح والتفريق بينها.

وأجرى البستكي دراسة على البيانات التي جمعها وأضافها لأحد الأنظمة ثم قام بتصنيفها، ثم أزال التصنيفات لمعرفة ما إذا كان الجهاز قادراً على تصنيفها بشكل مختلف وغير متداخل والتعرف عليها.

وبتجربة  أكثر من نظام حلول حسابية لرؤية التصنيفات وعما إذا صُنفت البيانات المدخلة بشكل مختلف تبعاً لكل نظام حلول حسابية متبعة، حيث أظهرت النتائج وجود ثلاث روائح مختلفة إلا أنه تواجد تداخل قليل بينها.

هذا واختتمت فعاليات ملتقى البحث العلمي بالجامعة الأهلية بمناقشة مضامين واتجاهات الأوراق البحثية والدراسات، بالإضافة إلى تكريم راعي الملتقى الرئيس المؤسس ورئيس مجلس الأمناء البروفيسور عبدالله الحواج الأكاديميين والباحثين المشاركين بأوراق عملهم ودراستهم البحثية في فعاليات الملتقى.

وتعمل كلية الدراسات العليا والبحوث بالجامعة الأهلية على تهيئة البيئة المناسبة لإجراء البحوث بحيث يتمكن الطلاب من إدارة أبحاثهم على نحو مبتكر، من خلال ترسيخ أسس البحث العلمي وتسليح الطلبة بقواعده ومتطلباته المختلفة، بما يمكن الطلاب والدارسين من الوصول إلى اكتشافات جديدة تتفق مع المعايير العليا وتكون قادرة على اجتياز الفحص الدقيق لتصل لمرحلة النشر في المجلات العلمية المحكمة. الأمر الذي من شأنه أن يقود طلبة الجامعة على مستوى الماجستير والدكتوراه إلى الحصول على الدرجات العلمية المأمولة.

Share this post

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email
Share on whatsapp