THE 8TH PWR DOCTORAL SYMPOSIUM


Its written by Mr. Husain Alsabbagh
اقرأ الخبر في صحيفة : البلاد

السفير البريطاني يشيد بالتعاون الثنائي بين “الأهلية” و”برونيل”

مناقشات ثرية في المؤتمر الثامن لطلبة الدكتوراه

انطلقت صباح أمس الأحد فعاليات المؤتمر السنوي الثامن لطلبة الدكتوراه، بمشاركة لفيف من الأساتذة الأكاديميين والمختصين من الجامعة الأهلية وجامعة برونيل لندن البريطانية إلى جانب طلبة برنامج الدكتوراه الذي تقدمه الجامعة الأهلية بالتعاون مع جامعة برونيل لندن البريطانية، حيث يشارك 14 باحثا بأوراق بحثية ضمن فعاليات المؤتمر، باعتباره ملتقى سنوي للباحثين لتقديم نتائج أبحاثهم ومناقشتها بما يثري تلك الأبحاث ويساعد على نمائها.
واقتتحت فعاليات المؤتمر في قاعة أوال بفندق الخليج بكلمة افتتاحية للبروفيسور عبدالله يوسف الحواج راعي المؤتمر، أكد خلالها على أهمية البحث العلمي في مملكة البحرين وعموم المنطقة، مبديا ثقته بقدرة الدارسين والباحثين البحرينيين والخليجيين على المساهمة الفعالة في مسيرة العلم والمعرفة، لا على مستوى الخليج والشرق الأوسط وحسب، وإنما على مستوى العالم أجمع.
وقال البروفيسور عبدالله الحواج في كلمته أن الجامعة الأهلية وبفضل دعم ورعاية القيادة الحكيمة وتعاون مجلس التعليم العالي استطاعت أن تحقق النجاح المنشود لبرنامج الدكتوراه المشترك مع جامعة برونيل لندن البريطانية، حيث خرجت 45 باحثا بدرجة الدكتوراه يشغلون أرقى المواقع القيادية في العديد من الوزارات والشركات والمؤسسات، في مملكة البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي.
وأوضح بأن العائد الوحيد للجامعة الأهلية من وراء برنامج الدكتوراه هو الاستثمار في البحث العلمي، وهي مسؤولية وطنية في مفهوم واستراتيجيات الجامعة الأهلية، لذلك اعتنت الجامعة بأن يكون أكثر من 50 % من الباحثين الملتحقين بالبرنامج من المواطنين البحرينيين، وأن يكون أكثر من 50 % من النساء، وأن يستوعب البرنامج جميع الراغبين من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي في استكمال دراساتهم العليا في مرحلة الدكتوراه من خلال هذا البرنامج الذي حظي بإشادة ليس محليا فقط وانما اقليميا وعالميا باعتباره نقلة مهمة في مجال البحث العلمي.
وأضاف: حقيقة وليس من باب المجاملة أثمر هذا البرنامج طوال عقد من الزمان بحوث ودراسات تقدم حلولا للعديد من القضايا والمشكلات المحلية والاقليمية والعالمية، وهو الهدف المنشود منه. فليس هناك أكثر خدمة للانسانية والمستقبل وحياة الإنسان من البحث العلمي.
ونوه إلى أن المؤتمر في نسخته الثامنة يؤكد أولوية البحث العلمي في استراتيجيات الجامعة الأهلية، مشيرا إلى أن الجامعة تتجاوز فيما تصرفه في مجال البحث العلمي النسبة المقررة من مجلس التعليم العالي والبالغة 3% من صافي دخل كل مؤسسة من مؤسسات التعليم العالي، وهو نجاز تفتخر به الجامعة ومنتسبوها.
ودعا الحواج في كلمته إلى شراكة مجتمعية أكبر في دعم البحث العلمي في المملكة، مذكرا بأن الانجازات الحضارية للعرب والمسلمين قديما كانت تقود قطار الحضارة الانسانية حين كان الاهتمام بالبحث العلمي منتشرا بين العلماء والنخب في تلك الحقة التاريخية.
إلى ذلك، أكد رئيس الجامعة البروفيسور منصور العالي على نجاح الجامعة الأهلية وباحثيها في انجاز أكثر من 100 بحث علمي رصين في العام 2016، وحصولها على المرتبة الثانية بعد جامعة البحرين في مجال البحث العلمي استنادا لمؤشرات أداء دولية.
وأوضح بأن سر تقدم المجتمعات هو البحث العلمي، وأن الجامعة الأهلية في سبيل تعزيز هذا الجانب لدى أساتذتها وطلابها شكلت لجنة مختصة بكلية الدراسات العليا والبحوث لدراسة طلبات دعم البحوث التي يتقدم بها الأساتذة والطلبة لتقدير أهميتها ومردودها الايجابي على المجتمع، واتخاذ قرار الدعم لها بشكل علمي ومدروس.
وقال بأن برنامج الدكتوراه يحظى باهتمام خاص في الجامعة الأهلية، بوصفه إضافة نوعية لس للجامعة وحسب وإنما للبحرين ودول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام، حيث إن البرنامج يخدم هذه المنطقة بكل عام، ويقوم على شراكة ندية بين الجامعة الأهلية وجامعة برونيل لندن البريطانية، وليست شراكة بين تابع ومتبوع كما قد يكون في تصور بعض الناس.
وأكد السفير البريطاني لدى المملكة السيد سايمون مارتن على متانة العلاقات التاريخية الاستراتيجية بين مملكة البحرين والمملكة المتحدة، والتي يمتد عمرها إلى أكثر من مئتي عام، فيما عززتها زيارة رئيسة الوزراء البريطانية السيدة تيريزا ماي، حيث اتفق البلدان خلال هذه الزيارة على زيادة مساحة التعاون والشراكة بين البلدين.
وأشاد السفير البريطاني بالتعاون الثنائي بين الجامعة الأهلية وجامعة برونيل لندن البريطانية في تدريس برنامج الدكتوراه والاشتراك في أنشطة البحث العلمي، منوها إلى أن السفارة تقدم كل الدعم والمساندة لهذا التعاون العلمي والبحثي الرائع، وتطمح إلى زيادة وتيرته، خصوصا وأن هذا البرنامج لا يخدم مواطني ومقيمي مملكة البحرين وحسب، وإنما يخدم جميع دول مجلس التعاون الخليجي.
وقدم البروفيسور جيمز نولز من جامعة برونيل لندن في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر ورقة حول فن رسم خرائطة البحوث العلمية الناجحة، تحدث فيها حول نشأة البحث العلمي وتاريخه، وتطوره في القرن العشرين، ليمثل هذا الميدان الرافعة الرئيسة للتطور والتنمية والازدهار في مختلف العلوم والمجالات الانتاجية والمعرفية.
كذلك، قدم 9 باحثين أوراقهم البحثية تحت 3 محاور أساسية، هي: إدارة التعليم، والتكنولوجيا والمجتمع، وصحة المجتمع، فيما يستعد خمسة آخرون لتقديم أوراقهم العلمية ضمن فعاليات المؤتمر اليوم الإثنين، تعقبها الجلسة الختامية، والتي من المتوقع أن يكرم فيها صاحب أحسن ورقة بحثية وصاحب أفضل تقديم للورقة العلمية.

وتتعاون الجامعة الأهلية مع جامعة برونيل لندن البريطانية في تقديم برنامج الدكتوراه المشترك بين الجامعيتن بشكل فريد من نوعه، إذ يسهل على المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي تحقيق طموحاتهم في الارتقاء بمؤهلاتهم من دون الحاجة للإقامة في المملكة المتحدة. ويشمل البرنامج عدد من المتطلبات الضرورية، وكذلك الارشادات اللازمة عن طريق الإشراف وإعداد أطروحة الدكتوراه. وتعد هذه الخطوة من الخطوات الرائدة التي تسعى إليها الجامعة الأهلية بهدف تأكيد دور مملكة البحرين الحضاري والثقافي، وجعلها مركزا للعلوم والثقافة والتكنولوجيا في المنطقة. فيما يعد الطالب في حال التحاقه بهذا البرنامج مسجلا في جامعة برونيل لندن البريطانية وله كل الامتيازات والحقوق التي يحظى بها الطلاب في برونيل لندن نفسها. كما يشرف على كل طالب مشرفان، أحدهما في الجامعة الأهلية والآخر في جامعة برونيل لندن.

Arabic News

Top